أنشا "ديوان " كمكتب للدراسات و الإستشارة القانونية و تسوية النزاعات عن طريق الحلول البديلة و التكوين المستمر، من طرف الأستاذ امحمد برادة غزيول، إستجابة للحاجيات الملحة للأشخاص الماديين و المعنويين، و تمكينهم من توفير الوقت والطاقة والتوظيف الأمثل للموارد البشرية والمادية في إطار مواكبة التوجهات العالمية، التي أصبحت تولي عناية خاصة للعنصر البشري والحكامة الجيدة لتسيير الإدارة  وتوظيف الحلول البديلة لتسوية النزاعات عوض اللجوء إلى القضاء النظامي .

  ومؤسس هذا الديوان يتوفر على تجربة لمدة 38 سنة في المجال القضائي تدرج خلالها في مختلف الدرجات إلى أن رقي للدرجة الإستثنائية وعين مفتشا بوزارة العدل بالمملكة المغربية، ثم رئيسا أولا لمحكمة الاستئناف  بفاس فرئيس غرفة بالمجلس الأعلى و منها أحيل على التقاعد وشغل منصب أستاذ زائر لمادة التجارة الدولية بالمعهد العالي للقضاء.

ساهم في إعداد مشروع برنامج إصلاح النظام القضائي و الأمن باليمن ضمن مجموعة من الخبراء الدوليين المعتمدين (بصفته مستشارا لهيئة الأمم المتحدة للتنمية في المحاكم التجارية والتفتيش القضائي وعضو مجموعة الدراسات القضائية المغربية – وخبير دولي حاصل على شهادة التكوين من مؤسسة الدراسة وتنمية الأنظمة القانونية من أجل إيجاد حلول بديلة للمنازعات خاصة في ميدان الوساطة من الولايات المتحدة الأمريكية بسان فرانسيسكو التابعة لولاية كالفورنيا وخبير دولي في مجال الحلول الفعالة البديلة لتسوية النزاعات""- من المملكة المتحدة البريطانية، لندن وعضو الشبكة المغربية للتعاون القضائي الدول ورئيس تحرير المجلة الإلكترونية لمحاكم فاس وعضو سابق بلجنة تحرير مجلة المحاكم التجارية وعضو جمعية نشر المعلومة القانونية و القضائية بوزارة العدل بالمملكة المغربية وعضو لجنة تكوين المكونين في مجال القضاء التجاري ورئيس اللجنة الإقليمية المكلفة بمراقبة وتتبع العمليات الإنتخابية بكل من عمالتي تاونات و الراشدية

المدير العام لشركة "ديوان للإستشارة القانونية و الحلول البديلة لتسوية النزاعات.